English | עברית

شارع رقم 4 في بيت صفافا هو جزء من شبكة طرقات بلدية عامة لتجزئة القرية

5 مايو/ أيار 2013

ورقة مبادئ جديدة لجمعية عير – عميم و "بمكوم – مخططون من أجل حقوق التخطيط" تقترح تحليلاٌ مهنياٌ للطرقات البلدية الرئيسية، القائمة والمخطّطة في حي بيت صفافا. وفقا لورقة المبادئ، شارع 4، الذي شُرع مؤخراٌ في شقّه، ليس الشارع الوحيد الذي يشكّل تهديدا بقطع أوصال الحي وتجزئته لجيوب.
حتى هذه اللحظة، ادعت البلدية ان شارع 4 والشوارع الإضافية معدّة لمنفعة السكان. ومع ذلك، بحسب ما ورد في ورقة المبادئ الشوارع البلدية، تلك التي سبق وشُقت وتلك التي من المقرّر شقها، خُصصت لتستخدم في الأساس كطرق شريانية سريعة موصلة لأحياء إسرائيلية في القدس الشرقية ولإيصالها مع غرب القدس.
يمر شارع 4 من خلال مناطق مبنية لبيت صفافا وهو مخطط كشارع سريع من شأنه أن يطيل شارع 4 ويوصله بشارع 60 (شارع الأنفاق) بإتجاه غوش عتسيون. الشارع مُكوّن من ستة مسارات ويقسم بيت صفافا على طول كيلومترين تقريبا ويقطعها الى جيوب حيث ستكون العلاقة فيما بينها مشوّشة إلى غير ممكنة. يمر الشارع بمحاذاة عشرات المباني وسيؤدي إلى إلغاء طرق داخلية ضرورية في بيت صفافا مع إغلاق الدخول الى بعض المساكن.
أفيف تترسكي من عير عميم أفاد بأن: "كيف يمكن تفسير أن العديد من طرق المواصلات الشريانية السريعة لا تخدم بيت صفافا، تقطع الحي، تحد من تطوّرها وتسبب لها مضار بيئية- إجتماعية شديدة، الطريقة التي تم شق شارع 4 فيها، ما عدا الإستثمار المادي الذي يمنع مضاره هو التعبير الآني عن التفرقة عبر هذه السنوات الطويلة".
المهندسة المعمارية سري كرونيش من "بمكوم" أفادت: "الطرق الداخلية القائمة في بيت صفافا، التي تخدم السكان بشكل يومي، تتوق إلى التحسين والتطوير. فعِوضاً عن ذلك تستثمر البلدية في خلق شبكة طرقات بديلة ومنفصلة لم تخصّص لتلبي احتياجات السكان الحقيقية. الحل التنظيمي المطلوب هو عمل أنفاق (بواسطة التسقيف) لأجزاء ملموسة من شارع 4 جنوب، كي تتمكن الشوارع الداخلية من مواصلة أدائها فوق التسقيف. بالإضافة لهذا، على البلدية أن تظهر تغييرا في التوجه وأن تطبق بشكل فوري فحصا فيما يتعلق بضرورة الطرق المخطّطة داخل وفي محيط بيت صفافا، يشمل ذلك شارع 4 جنوب".
شُقّ في الماضي شارعين على أراضي القرية، دوف يوسيف ("الصعود الى غيلو") وطريق موشيه برعام، في مستويات مرتفعة ومع تقييد الوصول إليها من القرية. بين الشوارع الأخرى المُخطّطة المعدّة لتمر من الحي هناك شارع 10، الذي حصل توّاً على مصادقة السلطات إلا أنه لم يُشرع ببنائه بعد. سيمر الشارع من شرق بيت صفافا الى غربها على طول 1.7 كيلومترا وهدفه الربط ما بين هار حوماة وغيلو، مجمع المالحة وجنوب المدينة. شق الشارع سيؤدي إلى هدم بيت مسكون وبساتين زيتون موجودة على مساره. شارعان آخران موجودان على هوامش القرية وشقّهما يواصل توجّه التحديد والهدم بواسطة الشوارع. جزء من شارع 34 ("شارع الركبة") مُخطّط ليكمل الوصلة بين مفترق بات – برعام إلى المنطقة الصناعية، في الوقت الذي يهدّد بهدم بيت وبساتين.
أيضاً شارع 39 مُخطّط ليخرج من النفق، الذي أعد لتمكين التطوير في المالحة، في منحدرات شرفات ويهدّد بالحد من التطوير المستقبلي لزوج من القرى المتلاصقة من جهة الغرب.
تم الإدعاء في ورقة المبادئ أن شارع 4 سيمنع كافة الأضرار المتوقعة منه: انقطاع بين أجزاء القرية، هدم الطرق القائمة، أضرار الضجة وتلويث الهواء ومصادرة الأراضي المطلوبة للجسور وللشوارع الداخلية الجديدة. رغم ذلك، شُمل في تراخيص البناء تسقيف مقطع قصير جدا من الشارع، على طول 180 متر فقط. وزارة المواصلات وبلدية القدس لا تعطيان تعليلاً مقنعا لم لا توا فقان على تسقيف مقطع أكبر حجما للشارع.
لقراءة ورقة المبادئ كاملة: شبكة الطرقات في بيت صفافا أبريل/نيسان2013
خارطة الشوارع المخطّطة والقائمة في منطقة بيت صفافا – شرفات

כתיבת תגובה

האימייל לא יוצג באתר. שדות החובה מסומנים *