English | עברית

مؤتمر حول مصير البلدات العربية في مدينة الناصرة

من نسرين بخاري مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

23/4/2012
عقد صباح اليوم الاثنين في فندق العين بالناصرة المؤتمر السنوي الثاني عشر حول قضايا الارض والمسكن بعنوان "مصير البلدات العربية في ظل سياسة التخطيط الراهنة" ، وذلك بمشاركة جمعية "بمكوم".
وقد افتتح المؤتمر رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية رامز جرايسي قائلا بعد ترحيبه بالحاضرين: "ليس بجديد وجود هذه السياسة وليس بجديد ممارسة هذه السياسة، والجديد منذ سنوات هو العمل من خلال اعتماد الية نضالية تستند الى الخبرة المهنية.
وبعدها تحدث رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية محمد زيدان بعد ترحيبه بالحضور قائلا: "ان سياسة الحكومة لم تتغير منذ سنة 1967 ، لكن ما يهمنا ويشغل بالنا في هذه الفترة هو منطقة النقب، فهنالك اراضٍ كثيرة معرضة للمصادرة حيث يوجد اليوم اكثر من 45 قرية غير معترف بها في النقب".
وقد شارك في المؤتمر مديرة جمعية "بمكوم" داليا رومي، وتخللت الجلسة الاولى التي أدارها مدير المركز العربي للتخطيط البديل رجا خوري عرض نتائج البحث الشامل حول وضع الخرائط الهيكلية في البلدات العربية من قبل مخططة المركز العربي للتخطيط البديل ريم سويد ومن جمعية بمكوم سيزار يهودكين، وتحدث النائب الدكتور حنا سويد حول مسؤولية السلطة المحلية العربية في دفع الخرائط الهيكلية قدما، وتحدث رئيس اللجنة الشعبية في دالية الكرمل فهمي حلبي حول تجربة دالية الكرمل مع المخطط الهيكلي المقترح، وتحدث الدكتور جاد اسحاق من مؤسسة اريج حول التخطيط على جانبي الخط الاخضر.

تفاصيل الجلسة الثانية
اما الجلسة الثانية فأدارتها مخططة مدن المركز العربي للتخطيط البديل عناية بنا جريس، وتحدث رئيس المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها في النقب ابراهيم الوقيلي، وتحدث البروفيسور اورن يفتحئيل من جامعة بن غوريون حول التخطيط وسياسات الحكومة مقابل المخططات البديلة للقرى العربية البدوية في النقب، وتحدث سعيد ابو سمور من المجلس الاقليمي للقرى غير المعترف بها، وتحدثت المحامية سهاد بشارة من مركز عدالة حول مخطط برافر وحقوق العرب البدو في النقب.
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع مدير المركز العربي للتخطيط البديل رجا خوري قال: "المؤتمر اليوم سيسلط الضوء على مصير البلدات العربية في اسرائيل في ظل سياسة التخطيط الموجودة حاليا، سياسة مميزة بأنها ليست من الجماهير العربية ونحن نعتقد انه في نهاية المطاف ان استمرت هذه السياسة ستصل البلدات العربية لوضع مأساوي اشبه بأحياء فقر، المركز العربي أعد بحثا شاملا وواسعا عن وضع الخرائط الهيكلية في البلدات العربية وما هي الوضعية التخطيطية في البلدات العربية اليوم، والمؤتمر ايضا يتحدث عن دور السلطات المحلية العربية في مواجهة المخططات المؤسسية".

المؤتمر يقام على شرف يوم الأرض
وفي حديث آخر لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المخططة في المركز العربي للتخطيط البديل ريم سويد قالت: "هذا المؤتمر الثاني عشر للمركز العربي للتخطيط البديل وهذه هو السنة بمشاركة جمعية بمكوم، ويقام سنويا على شرف يوم الارض التاريخي والذي نحتفي به سنويا. وهدف هذا المؤتمر هو مراجعة وتذكير وبحث قضايا التخطيط الاساسية وقضايا الارض والمسكن في البلدات العربية والجماهير العربية في البلاد".
وفي حديث مع رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية رامز جرايسي قال: "هذا المؤتمر بالاساس هو بمبادرة المركز العربي للتخطيط البديل، والذي يعمل بشكل متواصل لمعالجة قضايا التخطيط والبناء في الوسط العربي والبلدات العربية ومناطق النفوذ". وقد قال النائب الدكتور حنا سويد في حديثه مع مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "هذا المؤتمر السنوي الثاني عشر للمركز العربي للتخطيط البديل وهو بحد ذاته انجاز، باعتقادي قضايا التنظيم والبناء والاراضي التي يتناولها المؤتمر هي مهمة جدا، وسأتطرق الى موضوع التماس ما بين عمل السلطات المحلية وقضايا التنظيم والبناء، وأنا ارى ان هناك دورا هاما وكبيرا جدا للسلطات المحلية التي تعمل في مجال التنظيم والبناء والمحافظة على الاراضي وتوسيع مناطق النفوذ، ولغاية الان لم تقم حسب رايي السلطات المحلية بدورها كما يجب".