English | עברית

جولة ادارة التخطيط للقرى البدوية غير المعترف فيها في جبل النقب

IMG_20150125_133917

قامت ادارة التخطيط للقرى البدوية غير المعترف فيها في النقب بالمبادرة بتنظيم جولة بين سديه بوقر ومتسبيه ريمون في الخامس والعشرين من الشهر الفائت وذلك بمشاركة السكان المحليين من هناك . وقد جاءت هذه المبادرة بعد قيام مؤسسة بمكوم وجمعية حقوق المواطن بتسليم اعتراض على قرار تجميع سكان جبل النقب في قرية واحدة في رمات تسيبوريم والذي كان ينافي رغبتهم و متطلباتهم المعيشية. الامر الذي دفع ادارة التخطيط لأخذ هذا الاعتراض بعين الاعتبار فقررت فحص منطقة جبل النقب بهدف ايجاد حل تخطيطي كامل للسكان البدو هناك فيما يشمل الزراعة والتشغيل والسياحة و التجمعات السكنية.

في هذه الجولة اشترك عدة اشخاص مهمين في تقرير مصير السكان البدو في جبل النقب , فبالإضافة الى ممثلي ادارة التخطيط ,كان هناك ايضا اعضاء من اللجنة الاقليمية للجنوب ، ممثلين من وزارة البيئة، وعاملين في مجال السياحة من متسبيه رمون والذين يعملون مع السكان البدو في فعاليات سياحية مختلفة.

وقد مرت الجولة بوادي اريحا , الافداي , واخيرا انتهت الى رمات تسيبوريم . وقد أوضحت السيدة تمار كفير ، الممثلة من ادارة التخطيط , ان الهدف هو الاستماع لمشاكل السكان في المنطقة لا القاء الخطابات , وهذا ما كان ، فقد تكلم ممثلو السكان عن حياتهم والمشاكل التي تواجههم بشكل يومي مثل تضييق اماكن الرعي ومنع الزراعة في اماكن معينة وترميم او بناء الخيم او المباني المؤقتة . كما تكلم السكان عن رغبتهم بتحويل المنطقة لمركز للسياحة والزراعة البدوية التقليدية.

وقد أوضح السكان انه في كل تجمع بدوي ، يعيش ما بين 150-200  شخص . هؤلاء يعيشون في منطقة النقب  منذ سنين عديدة.
وقد قام السكان البدو بشرح المشاكل التي تواجههم وقد تكلموا باحترام ووضوح حتى استطاعوا التأثير في السامعين واقناعهم . ومن الذين تكلموا :

سلمان  سعدان من وادي اريحا : " أرحب بالزائرين المحترمين . لم نرى زيارة كبيرة هكذا منذ سنوات طوال، اعتقد ان هذه الزيارة كانت يجب ان تتم في سنوات السبعينات  وهكذا كنا نستطيع التغلب على المشاكل القائمة حاليا وتفاديها من الاصل . التقليد البدوي مهم جدا لنا ولقد عشنا حياة صديقة للبيئة في الصحراء وهكذا نريد ان نبقى : قرية صديقة للبيئة ومركز للسياحة للزائرين من اسرائيل والعالم "

زيف سبكتور : أحد سكان النقب ومرشد سياحي في المنطقة ، وقد تكلم عن التعاون ما بين العاملين في مجال السياحة وما بين البدو الذين يقدمون للسائح الفرصة لعيش التجربة الحقيقية : " المجتمع في وادي اريحا هو مجتمع بدوي مميز . في كل العالم يبحثون عن السياحة الحقيقية , والتي ترينا الحياة الحقيقية لسكان المنطقة وليست السياحة المزيفة القائمة على العروض والمحاكاة. هذا تماما ما يحصل هنا , هذه قرية  تجذب اليها الزوار الراغبين في الإقامة مع البدو والمشاركة  في الفعاليات اليومية في المكان . يجب علينا إقامة حوار قائم على اللغة الثقافية ومناسبة التخطيط لهذا الواقع. هناك عقبات ولكن من الممكن التغلب عليها والبقاء في المكان . كنت أريد لأولادي أيضا في غضون عشر سنوات أن يتمكنوا من البقاء والاقامة هنا والشعور بارتياح في نفس الوقت."

افرات، مقيمة في متسبيه رمون وتعمل في مجال السياحة :" هنا فرصة تاريخية لانشاء نموذج للحياة على اساس حسن الجوار ، الحفاظ على البيئة والتعايش ، الشيء الذي لا وجود له تقريبا في اماكن اخرى ."

شموليك ريفمان، رئيس المجلس الاقليمي لرمات النقب، حدثنا انه ومؤخرا كان قد توجه له السكان البدو بطلب اقامة مساق اضافي عن مساق المرشدين السياحيين الذي اقامه المجلس بمساعدة وزارة السياحة قبل سنة ، فطلبوا باقامة مساق للحرف اليدوية للنساء على ان يكون هدفه الحفاظ على استمرار الحرف التقليدية . كما اضاف :" ليست عندي مشكلة ان تكون هناك بين 3-4 قرى بدوية كما هي الآن وان يكونوا جزء من المجلس الاقليمي لرمات النقب .نحن بنضج كافي لاحتواء هذه القرى تحت مسؤوليتنا"

سالم ابوبلية ، رئيس لجنة مشكنوت روعيم في مشولاش حفا: " نحن نريد ان نعيش باحترام وان نستمر باقامة التقاليد خاصتنا. وصلنا الى هنا حسب تعليمات الدوريات الخضراء والجيش في سنة 79 بعد ان ارادوا لنا ان نقيم بمكان اخر قريب جدا من شارع 40 وهكذا اتينا .

لم يسمحوا لنا بالاستمرار بالتنقل بين مساكن الصيف والشتاء , ومنذ ذلك الحين ونحن موجودون في هذه المنطقة وهنا نريد ان نبقى. وبسبب اننا لم نستطع التنقل الى مكان محمي ومغطى من الرياح بالشتاء كان علينا ان نقيم ثكنات وخيم ذات 9 اعمدة حسب التقليد البدوي لكي لا تطير وتحمينا من الرياح والبرد .

جزء من الشباب يعملون خارج القرية في أعمال مختلفة.  ونحن نستقبل السياح ونمرر ورشات ونعتاش من تربية المواشي . المواشي هي عمل ومصدر الدخل الاساسي . نحن تقريبا40 عائلة. والمشكلة الان انه من الصعب تزويج الاولاد ، لانه من غير المسموح بناء حتى خيمة مع اعمدة لكي يتمكن الشاب من الزواج . ماذا يريدون ان يفعل ؟ الا يتزوج؟  نحن البدو، نحترم ونريد أن نُحتَرَم . انا لا ارى اننا نزعج احدا عندما نقيم عاداتنا في هذا المكان كجزء من رمات النقب "

 
سالم الواج من شخونوت روعيم عبده : " عائلتنا انتقلت  من رمات متراد بعد اقامة مخيم السلاح الجوي هناك . ووافقنا على ذلك. ووضعونا هنا ولكن بعد ذلك ماذا فعلوا من اجلنا ؟ كنا نفلح الارض, نزرع القمح والشعير ونتنقل مع الجمال والماعز. قد منعونا من تربية الماعز الاسود الملائم لهذه البيئة. كما منعونا من السكن في المغارات واحضروا لنا كوخ للحماية من الشتاء ، هذا الكوخ نفسه يريدون هدمه الآن ويريدوننا ان نترك المنطقة وننتقل للمدينة"

في نهاية الجولة اعلنت ممثلة ادارة التخطيط عن القيام بلقاءات مع الجهات المعنية التي اشتركت في الجولة لسماع الاعتراضات ووجهات النظر، وبعد ذلك القيام بتحضير توصيات من اجل نقاش اخر في اللجنة الفرعية للتخطيط ،هناك سيتم تقرير مصير التجمعات البدوية في منطقة جبل النقب .