English | עברית

Tag Archives: البدو

IMG_20150125_133917

جولة ادارة التخطيط للقرى البدوية غير المعترف فيها في جبل النقب

قامت ادارة التخطيط للقرى البدوية غير المعترف فيها في النقب بالمبادرة بتنظيم جولة بين سديه بوقر ومتسبيه ريمون في الخامس والعشرين من الشهر الفائت وذلك بمشاركة السكان المحليين من هناك . وقد جاءت هذه المبادرة بعد قيام مؤسسة بمكوم وجمعية حقوق المواطن بتسليم اعتراض على قرار تجميع سكان جبل النقب في قرية واحدة في رمات تسيبوريم والذي كان ينافي رغبتهم و متطلباتهم المعيشية. الامر الذي دفع ادارة التخطيط لأخذ هذا الاعتراض بعين الاعتبار فقررت فحص منطقة جبل النقب بهدف ايجاد حل تخطيطي كامل للسكان البدو هناك فيما يشمل الزراعة والتشغيل والسياحة و التجمعات السكنية.

أهالي قرية وادي النعم غير المعترف بها في النقب تقدّموا بإلتماس ضد سلطات التخطيط

أهالي قرية وادي النعم غير المعترف بها، وجمعية حقوق المواطن وجمعية "بمكوم- مخططون من اجل حقوق في التخطيط"، قدّموا التماساً لمحكمة العدل العليا مطالبين الدولة وسلطات التخطيط بإلغاء مخطط توسعة شقيب السلام الذي يهدف إلى نقل اكثر من عشرة آلاف من أهالي القرية رغما عن إرادتهم.

غلاف الدراسة في الجبل

الجبل – انعكاسات الترحيل القسري للتجمعات البدوية في حيّز معاليه أدوميم

تعتمد هذه الدراسة الأولى من نوعها على التجمعات البدوية الفلسطينية في الجبل، بعد 15 عاما من بداية عملية نقلهم القسري من مكان سكناهم. يتناول التقرير حالة البدو الذين نقلوا بشكل قسري الى قرية الجبل عام 1997 من مكان سكناهم السابق في المناطق التي توسعت عليها مستوطنة معاليه أدوميم. يشمل التقرير دراسة شاملة حول تدهور الوضع الاجتماعي الإقتصادي للسكان في أعقاب عملية النقل. وبحسب النتائج، فإن الواقع الذي تشكّل في أعقاب النقل القسري سيء وغير معقول.

مخطط هيكلي لوائي رمات تسيبوريم

بحسب المخطط المقترح، تنوي سلطات الدولة بواسطة مؤسسات التخطيط نسخ مكان سكن هذه التجمعات بما يتعارض مع رغبتهم، مثل تجمعات بدوية أخرى في جبل النقب، إلى نقطة بلدة جديدة ستقام في منطقة رمات تسيبوريم. في أثناء كتابة الإعتراض تم العمل ميدانيا بشكل شامل بهدف التعرف على التجمعات المختلفة والفوارق بينها بصورة معمّقة. تشدد الجمعيات في الإعتراض على أنه لا يوجد لدى السكان إدعاء ضد الإرادة بتنظيم مكان بلدة قائمة من أجل التجمع البدوي الذي يقيم في رمات تسيبوريم، شرط أن هذه التسوية لا تفرض عليهم الإنتقال إلى مكان سكن لا يتلاءم وطبيعة حياتهم، لرغبتهم في الحفاظ على تجمعاتهم، والخلفية الإجتماعية والثقافية المختلفة لدى كل تجمع وكل عائلة. لهذا، يطالب الإعتراض بإضافة حلول توطين أخرى للسكان البدو على غرار مشكنوت روعيم، وإبقاء التجمعين المعترضين في مكانهم. عبدة ومثلث حفاة. هذه الحلول ترتكز على عينات توطين موجودة أصلا في لواء الجنوب، مثل مزارع في شمال النقب او حفات هبودديم على طريق النبيذ (هياين) وتقترح دمج المفاهيم السياحية فيها كي تلبي احتياجات التشغيل لدى التجمعات.