English | עברית

Tag Archives: مخطّط هيكلي

logo- arabs48

المخطط الهيكلي لجلجولية يحاصر القرية ويفاقم مشكلة الاكتظاظ السكاني

عرب 48

04/08/2014

قامت لجنة التنظيم والبناء في لواء المركز بإيداع المخطط الهيكلي لقرية جلجولية لاعتراضات الجمهور، ويستدل من المعلومات الأولية بأن المخطط لا يلبي متطلبات السكان واحتياجاتهم للتوسع والتطور دون أن يتم توسيع مسطح نفوذ القرية التي تعاني اكتظاظ سكاني بسبب انعدام مسطحات الأراضي المعدة للبناء.

من جلسة الإعتراض على مخطط 194/1 - لمنطقة تشغيل "السكة"

إعتراض على مخطط تفصيلي رقم 194/1- طولكرم

قدّمت جمعية بمكوم إعتراضا على مخطط تفصيلي رقم 194/1 لمنطقة التشغيل "السكة" في طولكرم، بتفويض من بلدية طولكرم حيث أن غالبية مساحة المخطط المذكور موجودة في مجال نفوذها وداخل الخط الأزرق لمخططاتها الهيكلية. يُشارإلى أنه تم الإستماع الى إعتراض الجمعية في 24/2/2014 أمام اللجنة الفرعية للتخطيط والبناء في مقرها الكائن في بيت إيل.

مخطط هيكلي لوائي رمات تسيبوريم

بحسب المخطط المقترح، تنوي سلطات الدولة بواسطة مؤسسات التخطيط نسخ مكان سكن هذه التجمعات بما يتعارض مع رغبتهم، مثل تجمعات بدوية أخرى في جبل النقب، إلى نقطة بلدة جديدة ستقام في منطقة رمات تسيبوريم. في أثناء كتابة الإعتراض تم العمل ميدانيا بشكل شامل بهدف التعرف على التجمعات المختلفة والفوارق بينها بصورة معمّقة. تشدد الجمعيات في الإعتراض على أنه لا يوجد لدى السكان إدعاء ضد الإرادة بتنظيم مكان بلدة قائمة من أجل التجمع البدوي الذي يقيم في رمات تسيبوريم، شرط أن هذه التسوية لا تفرض عليهم الإنتقال إلى مكان سكن لا يتلاءم وطبيعة حياتهم، لرغبتهم في الحفاظ على تجمعاتهم، والخلفية الإجتماعية والثقافية المختلفة لدى كل تجمع وكل عائلة. لهذا، يطالب الإعتراض بإضافة حلول توطين أخرى للسكان البدو على غرار مشكنوت روعيم، وإبقاء التجمعين المعترضين في مكانهم. عبدة ومثلث حفاة. هذه الحلول ترتكز على عينات توطين موجودة أصلا في لواء الجنوب، مثل مزارع في شمال النقب او حفات هبودديم على طريق النبيذ (هياين) وتقترح دمج المفاهيم السياحية فيها كي تلبي احتياجات التشغيل لدى التجمعات.

معاوية- إعتراض على مخطط هيكلي محلي للقرية

قدّمت مجموعة من أهالي قرية معاوية في وادي عارة، بمساعدة جمعية "بمكوم" إعتراضا على مخطط هيكلي محلي للقرية إلى اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء، محافظة الشمال، والتي تدفع بها وزارة الداخلية قدما.

التجديد الحضري – كريات يوفيل/ عيرغانيم

في إسرائيل، مراكز حضرية كثيرة تتواجد في وضع صعب من الإهمال. الإهمال صعب خصيصًا في مدن التطوير وفي الأحياء التي بُنيت بسرعة كي تلبي مطلباً لموجات الهجرة في سنوات الخمسين للعقد الماضي.
سياسة التخطيط في إسرائيل اختارت الدفع قدماً بمخططات واسعة من التكثيف تحت غطاء التجديد الحضري، بشكل أساسي بواسطة مخططات الإخلاء – والبناء. في عملية الإخلاء – والبناء، يحصل مستثمر خاص من السلطة المحلية على رخصة لهدم مناطق قائمة فيها كثافة منخفضة نسبيا وبناء أبراج سكنية متعددة الطوابق من تحتها. حيث أن المقاول يمنع ذلك من دوافع ربحية اقتصادية، فهو غير معني بأن يأخذ بعين الإعتبار الاحتياجات البيئية، الإجتماعية والإقتصادية للمجتمع القائم.
بحسب ادعاء الدولة، تكلفة هذه المشاريع تقع جميعها على المقاول، ولكن فعليا تقوم الدولة باستثمار الموارد العامة الضخمة لتخطيطها.