English | עברית

ورشات عمل تربوية حول التخطيط في أبو تلول

أبو تلول – ورشة عمل تربوية حول التخطيط
2006 – 2007

الخلفية
إلى جانب تقديم الاعتراضات نسعى من خلال عملنا المكثّف في منطقة النقب التأثير على مراحل وعمليات التخطيط في مهدها كما والتأثير على سياسة التخطيط الشاملة أيضًا.
خلال لقاء عقدناه مع مجلس القرى غير المعترف بها أشار أعضاؤه إلى قرية ابو تلول التي تمّ الاعتراف بها مؤخّرًا في إطار خطة بئر السبع الكبرى, موقعًا يجدر ويحبذ عقد ورشة عمل حول حقوق التخطيط فيه. تجاوبت جمعيّة ‘بمكوم‘ مع الفكره واقترحت على السكّان عقد سلسلة من اللقاءات ينتج عنها عمليًا ورقة مبادئ لتخطيط القرية, على أن يصل السكّان عملية التخطيط وقد أعدّوا العدّة وبلوروا اتّفاقًا حول رغباتهم من خلال فهم الانعكاسات التخطيطية. واخترنا في هذا السياق دمج الأبعاد التربوية من الإثراء, المعرفة والتمكين في جدول أعمال ممنهج وموجّه بوضوح نحو التخطيط.
تشكّل طاقم من المتطوّعين وتم اختيار مركّز ليشرف على ورشة العمل هو السيد فارس أبو عبيد من سكّان النقب, أبقى على اتصال يومي مع السكّان وهيّأ الجو والمناخ لانعقاد ورشة العمل في القرية من خلال لقائاته مع سكّانها.
قرية أبو تلول
يبلغ عدد سكّان القرية نحو الفًا وستمائة نسمة وتقع جنوب طريق بئر السبع ديمونا على بعد عشر كيلومترات من مدينة بئر السبع. حيث قطن سكّانها في المكان قبل قيام الدولة ويشهدون بأنّهم أصحاب 95 بالمائة من أراضيها التي تغطي مساحة 3,500 دونم. لا تتوفّر في القرية أي بنيه تحتيّه أو خدمات كهربائية أو مائية أو تصريفيه, كما وأن البناء ارتجالي ومؤقت بمعظمه خشية عمليات الهدم التي تقوم بها الدولة بين حين وآخر.
يتوزّع سكّان القرية على ثماني عائلات مختلفه وأكبرها الأعصم ثم العمراني وأبو قطيفان والنباري وأبو صلب والفيومي والحميدي وابو كف.
في القرية مدرستان ابتدائيتان من صفوف الحضانة وحتى التواسع ويبلغ عدد الطلاب في كل منهما سبعمائة طالب. إضافة إلى مسجد وعيادة تابعة لصندوق المرضى كوبات حوليم وبقالة صغيرة.
منهجية ورشة العمل
سبق افتتاح الورشة لقاء تعارف أوّلي مع ممثّلي السكّان كان الهدف منه تنسيق التوقّعات والتأكّد من أن السكّان معنيون فعلاً بعقدها وما يترتب على ذلك من عمل وصيرورة.
بالتزامن مع عقد الورشة وإلى حدّ معيّن كجزء منها قمنا بتقديم اعتراض مع سكّان القرية على الخطّة الهيكلية اللوائية الجزئية (خ.ل.ج. 4/14/59) التي تهدف الى تسوية مساحة قرية أبو تلول من الناحية التخطيطية. مؤكّدين من خلال هذا الاعتراض أهمية مشاركة الجمهور في عمليات التخطيط التي تستهدفه, ومطالبين بتعريف هذا التجمع السكّاني على أنّه قرية مجتمعية غير مخصّصة إلاّ لسكّانها وبالإفساح أمام تطويرها الاقتصادي. ولم يتحدّد بعد موعدٍ للنظر في هذا الاعتراض.
رسم طاقم المتطوعين منهجية شاملة للورشة وكان يلتقي أعضاؤه بعد كل لقاء مع السكّان تحليلاً لهذا الأخير وإعدادًا للقاء القادم. تعقد اللقاءات مرّة في كل ثلاثة أسابيع تقريبًا في أيام السبت ويحضرها ممثلو العائلات مع أفراد الأسر وأصحاب الاهتمام. يتقسّم كل لقاء الى جزء علمي نظري نقدّم من خلاله المعلومات المهنية للسكّان عبر إلقاء محاضرة قصيرة أو عرض تقديمي, وجزء آخر يركّز على العمل في مجموعات الهدف منها نقل المعلومات المتوفّرة محليًا إلى لغة أوراق العمل وترجتمها إلى لغة تخطيطية.
بعد توفّر وتراكم المعلومات لدى الجميع, أي مهنيين وسكّان على حدّ سواء, تحوّلنا إلى طرح المعضلات المعبّر عنها في المواقف والمعطيات التي قدّمها السكّان لنساهم نحن أساسًا في تلخيص هذه المواقف عبر رسم تخطيطي, أو بكلمات أخرى نعبّر عن المغزى التخطيطي لمواقف وتطلعات كل عائلة بالنسبة لتخطيط القرية. وبالتالي ينتج عن كل لقاء لا علم جديد لدينا ولدى السكّان فحسب, بل يتبلور فهم جديد لدى الجميع أساسه التفاعل بين المشاركين.
يعقد كل لقاء في صالة التضييف (الشق) التابعة لإحدى العائلات على أن تدلي كل عائلة بدورها في هذا الصدد. وكلّما ازدادت الثقة وتوسّعت رقعة التفاهم كلّما ازدادت النقاشات الداخلية بين السكّان إضافة إلى النقاشات معنا لتزيد الجميع- سواء المخطّطين أو السكّان- معرفة وفهمًا (تجد في ملفّ التنزيل الأوراق الإيجازية والتلخيصية التي أعدّها الطاقم استعدادًا لكل لقاء وبعده).
أجريت حتى الآن ستة لقاءات بما فيها لقاء تنسيق المواقف ولقاءات من الشرائح النسائية والشباب ولقاء آخر تلخيصي.

 

כתיבת תגובה

האימייל לא יוצג באתר. שדות החובה מסומנים *